رجاءً

أذكر الله و صلي على سيدنا محمد

هل الزوجة الخائنة لها حقوق سوف نتعرف خلال السطور التالية على ما إذا كانت الزوجة الخائنة لها حقوق أو لا، وغيرها من التفاصيل التي تهمك عن التعامل مع الزوجة..

هل الزوجة الخائنة لها حقوق

  • ذكر أحد المتخصصين أن الزوجة الخائنة يجب عليها أخذ حقوقها من الزوج في حال الطلاق، وذلك وفق الفتوى التي تقول
    : فإذا خانت المرأة زوجها، فطلقها، فإن لها من الحقوق ما لسائر المطلقات من الحقوق، كمؤخر الصداق، ونفقة ‏العدة، وسكناها، وغيرها، لا فرق بينهن في ذلك، وتنظر حقوق ‏المطلقة في الفتوى رقم: ‏9746
  • وذلك لعموم الأدلة، والنصوص المثبتة لتلك الحقوق، دون تمييز بين ‏مطلقة خائنة لزوجها وغير خائنة، سواء أريد بالخيانة الزنا، كما يتبادر، أو ما دونه، ومثال ذلك مؤخر الصداق، فقد ‏اتفق الفقهاء على أن المطلقة الزانية لا يسقط صداقها بسبب زناها، كما بيناه في الفتوى رقم: ‏124796‏

هل يقبل الله توبة الزوجة الخائنة

  • ذكرت الدكتورة آمنة نصير أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، عضو مجلس النواب، أن الله يقبل توبة المرأة إذا كانت توبة نصوحة
  • حيث تتوب الزوجة عن المعصية ولا تعود إلى الوقوع بها مرة أخرى
  • كذلك يمكن للزوج تقبل الزوجة والعيش معها في حال التأكد من توبة الزوجة، إلا أن الزوج في حال كان لا يتقبل ذلك، يمكنه الانفصال عن الزوجة

حكم الصبر على الزوجة الخائنة

  • تختلف أحكام الخيانة في الشرع وفق درجة الخيانة التي قامت بها المرأة
  • إذا وصلت الخيانة إلى مرحلة الفرج، والمرأة التي تقوم بالزنا بعد إحصانها يكون حكم الزنا في هذه الحالة الرجم حتى الموت
  • بينما إذا كانت الخيانة حب رجل آخر غير زوجها، يكون حب مذموم وشهواني، يكون عليها التوبة والرجوع إلى الله، والاكتفاء بزوجها

هل تندم الزوجة الخائنة بعد الطلاق

  • تشعر المرأة بعد ارتكاب الخيانة بالندم، حيث أن الخيانة أمر ليس سهل بكل المعايير، اجتماعيا ودينيا وأخلاقي، حيث لا يمكن تجاوز الخيانة بسهولة من الطرفين، لذلك هناك بعض العلامات التي تدل على ندم الزوجة الخائنة
  • التوبة والرجوع إلى الله
  • قطع علاقتها بكل ما يجعلها تعود إلى المعصية
  • قطع علاقتها بالرجل التي كانت على علاقة معه
  • الاعتراف بالخيانة والندم
  • تقبل صدمة الزوج وطلباته بعد معرفة الخيانة
  • الخجل من الزوج
  • التغير في سلوك وتعامل الزوجة
  • طلب السماح من الزوج
  • الصبر على رد فعل الزوج

كيف أكفر عن ذنبي تجاه زوجي

  • يمكن للمرأة التي تشعر بالذنب تجاه زوجها بعد الزنا، أن تقوم ببعض الأمور
  • التوبة إلى الله تعالى والندم على فعل المعصية والتوعد بعدم ارتكاب الزنا مرة أخرى
  • التقرب إلى الزوج والأسرة والأبناء للتكفير عن التقصير في حقوقهم
  • حسن العمل حيث تقتضي التوبة النصوحة الشعور بالندم وحسن العمل
  • لذلك يجب عليك تقديم كل ما في وسعك إلى زوجك وأولادك لإسعادهم والتكفير عن ذنوبك
  • كذلك عليك التوبة إلى الله تعالى والندم والبعد عن المعصية

هل يغفر الله للزانية العزباء

  • وردت التوبة من الزنا في القرآن والسنة، حيث يمكن على المرأة أو الفتاة التي زنت وندمت على الزنا، أن تتوب إلى الله
  • حيث يمكنها أن ترجع عن فعلها وتتوب إلى الله، وتكثر من الاستغفار والدعاء، بالإضافة إلى كثرة الأعمال الصالحة
  • حيث ورد في الكتاب قوله تعالى «وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى» الآية 82 سورة طه

هل الزاني يدخل الجنة

  • ورد في حديث شريف عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ثلاثة لا يكلّمهم الله يوم القيامة، ولا يزكيهم ولا ينظر إليهم ، ولهم عذاب أليم: شيخ زانٍ، وملكٌ كذاب، وعائلٌ مستكبر
  • ورد عن الفقهاء أن التائب من الزنا توبة نصوحة لا يعود بعدها إلى الزنا، يقبل الله تعالى توبته بإذن الله، حيث ورد في الكتاب قوله تعالى{ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيم }

هل الزاني تقبل صلاته

  • قد ينشغل الزاني بسؤال ما إذا كانت الصلاة تقبل قبل التوبة عن الزنا أو لا، إلا أنه لا يجب على الشخص الزاني الربط بين قطع الصلاة بحجة الاستحياء من الله، حيث أن التقصير في الصلاة خطأ آخر
  • كذلك لا يعلم أحد عن ما إذا كانت صلاتك تقبل أو لا سوي الله تعالى، لذلك لا يجب عليك اليأس من رحمة ومغفرة الله تعالى، حيث تكفر الزنا بالتوبة
  • لذلك لم يرد عن أحد الفقهاء قول عدم قبول صلاة الزاني

هل تقبل توبة الزاني المتزوج

  • تعتبر الزنا من الكبائر التي يجب الإبتعاد عنها وعدم الوقوع بها، إلا أن الله تعالى، فتح باب التوبة لعباده، حيث يمكن لمن فعل ذلك وندم أن يتوب إلى الله توبة نصوحة يتوعد فيها بعدم الوقوع في الذنب مرة أخرى
  • حيث أن الله يفتح باب التوبة لكل عبد، وقد ورد ذلك في العديد من مواضع الكتاب من بينها قوله تعالى : قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيم
  • كذلك يجب على الزاني الإكثار من الدعاء والاستغفار والتوبة على ما فعله من ذنب

هل يجوز شرعا مسامحة الزوجة الخائنة

  • سأل أحد الأشخاص عن ما إذا كان يمكن شرعا مسامحة الزوجة بعد الخيانة إذا تابت، حيث كان يرغب في معرفة الإجابة من أحد الشيوخ
  • لذلك ذكر أحد المتخصصين أن الزوج يمكنه إمساك الزوجة بعد الزنا، لكن إذا تابت إلى الله توبة صادقة، إلا أن الزوج في هذه الحالة يجب عليه متابعتها، ومساعدتها على عدم الوقوع في المعصية مرة أخرى
  • بينما إذا كان الزوج يشك بها ويتهمها بالخيانة، يكون من الأفضل الانفصال