رجاءً

أذكر الله و صلي على سيدنا محمد

قصة نبي الله ابراهيم عليه السلام مختصرة نبي الله إبراهيم من أولى العزم من الرسل وهو أبو الأنبياء وقد ولد ببابل وكان أبوه نجارا يصنع الأصنام ولكنه لم يقتنع بعبادتها وعبد الله عزوجل ودعا قومه لعبادته ولكنهم لم يقتنعوا بذلك.

قصة نبي الله ابراهيم عليه السلام مختصرة

ولد سيدنا إبراهيم في بابل وقد كان أبوه يعمل في صناعة الأصنام ولكنه لم يقتنع بعبادتها فهي لا تضر ولا تنفع وعندما دعا والده لترك عبادة الأصنام نهره وتركه وبعدها دعا قومه ولكنهم أعرضوا عنه وقال لهم كيف يعبدون الكواكب أو الشمس أو القمر وهم يغيبون ويأفلون والإله المعبود لا يغيب ويأفل ولكنهم لم يسمعوا له وأصروا على كفرهم وعنادهم وعندها فكر انه سيقنعهم بالحيلة فقام بكسر أصنامهم الذين يعبدونها ووضع الفأس على أكبرها وعندما رأوا أن أصنامهم تحطمت سألوا إبراهيم عليه السلام فأنكر ذلك وقال لهم لابد أن الصنم الكبير هو من كسرهم فيجب سؤاله عن ذلك ولكن عقولهم رجعت إليهم فكيف يسألوا صنم لا يسمع ولا يعقل وعندها أيقنوا أن سيدنا إبراهيم هو من حطمها فإتفقوا أن يلقوه في النار وأن يعدوا نارا كبيرا ليلقى فيها وجمعوا لها الكثير من الحطب حتى يثأروا لآلهتهم المزعومة وعندما أشعلوها ألقوا سيدنا إبراهيم فيها فأمر الله سبحانه وتعالى النار أن تكون بردا وسلاما على إبراهيم فلم يصيبه أي ضرر أو إيذاء منها.

قصة نبي الله آدم عليه السلام مختصرة

أخبر الله عزوجل الملائكة بأنه سيخلق خليفة له على الأرض ليعمرها فتسائلت الملائكة عن جدوى خلق الله للبشر وان هذا المخلوق سيفسد في الأرض ويكون سافجا للدماء فقال الله عزوجل بأنه يعلم ما لا يعلمون ثم خلق الله آدم من طين ونفخ فيه من روحه وعلمه الأسماء والعلوم كلها ثم عرضها على الملائكة فلم تعرفها فقال الله عزوجل أنه يعلم ما لا يعلمون وأمر الله عزوجل الملائكة بالسجود لآدم فسجد له الملائكة جميعا إلا إبليس استكبر عن أمر الله وقال بأنه أفضل منه وكان من الجن ومخلوق من النار فأمر الله بأن يطرده من رحمة الله وأمهله إلى يوم الدين أما آدم فقد أسكنه الله الجنة وخلق له حواء من ضلعه الأعوج وأمرهم بعبادة الله عزوجل وعدم الشرك به وأحل لهم كل ثمار الجنة ما عدا نوع واحد من الفاكهة فوسوس الشيطان لآدم بأن يأكل من هذه الثمرة لأنها ثمرة الخلد فضعف آدم امام وسوسة الشيطان فأخرجه الله عزوجل من الجنة وهبطا الأرض ليحيوا حياة الكفاح والبحث عن الرزق وإعمار الأرض ومحاربة الشياطين.

قصة نبي الله إدريس عليه السلام مختصرة

بعث الله سيدنا إدريس وكان ثالث الأنبياء في تاريخ البشرية بعد آدم وشيت عليهما السلام وكان عليه السلام قد أدرك أبو البشر آدم عليه السلام وهم إدريس بن يارد بم مهلائيل ويرجع نسبه إلى شيت بن آدم عليهما السلام وسمي بإدريس لأنه كان كثير في دراسة الكتب السماية وقد قيل أنه أول من استخدم القلم وخط به وكان عالما بالنجوم والفلك والكواكب والحساب كذلك قيل أنه كان اول من استخدم الإبر في الخياطة واكتشفها وصنع الملابس للناس فقد كانوا قبله يلبسون جلود الحيوانات أيضا كان اول من استخدم الخيول وقد كان عليه السلام يرشد الناس إلى طريق الصلاح والتقوى وعبادة الله عزوجل وقد قال الله عنه في القرآن الكريم “ورفعناه مكانا عليا” وقد إختلفت الأقوال في وفاته حيث قيل انه رفع إلى السماء الرابعة وقبض روحه فيها وقد رأى الرسول عليه الصلاة والسلام سيدنا إدريس في رحلة الإسراء والمعراج.

قصة نبي الله صالح عليه السلام مختصرة

بعث الله عزوجل سيدنا صالح عليه السلام ليدعوا قوم عاد إلى عبادة الله عزوجل وترك عبادة الأصنام والشرك بالله وكان قوم ثمود يعيشون في أرض خصبة وكانوا يتطاولون في البنيان فدعاهم صالح عليه السلام إلى عبادة الله ولكنهم إستكبروا ولم يوافقوا وطلبوا منه آية ومعجزة حتى يصدقوه ويتبعوا فخلق الله لهم من صخرة ناقة وكانت تعطي لهم اللبن وقال لهم أنهم يشربون يوما والناقة تشرب يوما من الماء ولكنهم قتلوها عنادا وكفرا فأرسل الله عزوجل عليهم الصيحة فأخذهم العذاب جزاءا لكفرهم وعنادهم.

قصة نبي الله نوح عليه السلام مختصرة

بعث الله عزوجل سيدنا نوح عليه السلام إلى قومه بعد إنحرافهم عن طريق الله وعبادتهم للأصنام وأمرهم بأن يؤمنوا بالله عزوجل ويتوبوا له ويستغفروه حتى يغفر لهم فدعاهم سيدنا نوح إلى ذلك سرا وجهرا في الليل والنهار فلم يزدهم ذلك إلا عنادا وطغيانا وذكر لهم فوائد التوبة إلى الله وانه سيرسل عليهم الرزق والخير الوفير والبنين والأموال وذكر لهم أن الله خلق الناس بأطوار مختلفة فأصروا على الطغيان والكفر فكانوا لا يسمعون لهم وقد كانت زوجته من هؤلاء الكافرين العاصين لله عزوجل وظل يدعو قومه تسعمائة وخمسين عاما وعندما يأس منهم دعا ربه “اللهم إني مغلوب فانتصر” وقد كان الله عزوجل أمر نبيه نوح عليه السلام بأن يبني سفينة وقد كان قومه حينما يمرون به كانوا يسخرون منه فكيف يبني سفينة في الصحراء وعند وقت معين فتح الله أبواب السماوات بماء منهمر وركب سيدنا نوح مع المؤمنين معه وكانوا قلة ومعه من كل حيوان زوجين ونبات زوجين وكان ابن سيدنا نوح مع الكافرين وعصا أبوه ولم يركب معه السفينة وكان مع الغارقين وبعد الطوفان رست السفينة على جبل الجودي وهلك الكافرون وبقى مع سيدنا نوح المؤمنين وزوجين من المخلوقات الحية.

قصة نبي الله هود عليه السلام مختصرة

سينا هود عليه السلام ونسبه يصل إلى سام بن نوح عليه السلام وقد أرسل إلى قوم عاد الذين يسكنون في منطقة الأحقاف بمملكة إرم باليمن وقد كانوا قوما فجرة طالمين ومشركين بالله وقد عرفوا بأجسادهم الضخمة ومبانيهم الشاهقة وأبراجهم المرتفعة التي قال عنها الله عزوجل في كتابه الكريم أنها لم يخلق مثلها في البلاد عاشوا في حياة الترف والغنى واللهو مع الكفر وعبادة الأصنام والأوثان وعندما عصوا الله ولم يتبعوا سيدنا هود بعد دعوتهم أرسل الله عليهم العذاب وكانت ريحا عاتية استمرت لمدة سبع ليالي وثمانية أيام متواصلة وقد كانت من قوتها أنها كانت تسقطهم أرضا وتكسر أعناقهم كأنهم اعجاز نخل خاوية فلم تبقى لهم أي بقية ونجى الله سيدنا هود ومن آمن معه فقط.

قصة نبي الله اسحاق عليه السلام مختصرة

سيدنا اسحاق عليه السلام هو ابن سيدنا ابراهيم من زوجته الأولى سارة وقد كان إبراهيم عليه السلام وزوجته قد بلغا من الكبر عتيا ولم يرزقا بالأولاد وعندما أرسل الله الملائكة لتنفيذ العذاب بقوم لوط وتدمير مدائنهم بسبب ما يقومون به من كفر وضلال بشرتهما الملائكة بان سارة حامل في ولد وسيكون نبيا ويكون من ذريته يعقوب عليه السلام نبيا أيضا وقد ولد إسحاق عليه بعد ولادة سيدنا إسماعيل بعدد من السنوات وقد فرحت سارة بالمولود كثيرا ومن بعده ابنه يعقوب عليهما السلام.

قصة نبي الله يعقوب عليه السلام مختصرة

سيدنا يعقوب هو ابن اسحاق بن ابراهيم وهو يسمى باسرائيل وإليه ينسب بني إسرائيل وقد كبر مع أباه إسحاق في أرض الكنعانيين فلسطين وكان لاسحاق ولدين عيصو ويعقوب وقد رحل يعقوب إلى خاله في مينة حران وكان له ابنتان هما ليا وراحيل فخطب سيدنا يعقوب منه راحيل وقد كانت أكثر جمالا على أن يعمل عند خاله سبع سنوات ولكن يوم الزفاف زف إليه ابنته ليا الكبرى وليس رحيل وقال أنه ليس من العادات ان يزوج الصغرى قبل الكبرى وأن يعمل سبع سنوات أخرى حتى يتزوج راحيل فوافق وام الزواج بعد ذلك وقد كان ذلك جائزا في شريعتهم وقتها فوهب الله لرحيل ولدين هما يوسف وبنيامين ومكث عند خاله لمدة ست سنوات أخرى وبعدها أوحي إليه أن يرجع إلى أهله ببلاد كنعان ورزق سيدنا يعقوب بإثنى عشر وسكن مع أهله وعندما حضرته الوفاة أوصى أبنائه بالثبات على الإسلام حتى يلقوا الله عزوجل ودفن بجوار إبيه وجده عليهم السلام.